عقد مرصد الأزهر الشريف باللغات الأجنبية بجناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ندوة بعنوان: "العائدون من داعش" حاضر فيها الدكتور كمال بريقع، مشرف وحدة الرصد للغة الإنجليزية، بحضور عدد كبير من رواد جناح الأزهر.

وفي بداية الندوة ، قال د. كمال بريقع إن تنظيم داعش الإرهابي لم يقتصر على  تجنيد الشباب المسلم في دول المشرق العربي الإسلامي فحسب، بل إن هناك أعداداً كبيرة من شباب أوروبا وأمريكا يلتحقون بهذا التنظيم الإرهابي للقتال بين صفوفه، أو تقديم الدعم الفني والإعلامي واللوجيستي له، مضيفًا أن مرصد الأزهر تابع ظاهرة انضمام هؤلاء الشباب -خاصة الغربي منهم- إلى داعش وأعدادهم وأسباب انضمامهم لهذا التنظيم، وكذلك عودة بعضهم ومثولهم للمحاكمات في بلدانهم.

اقرأ أيضا  رئيس الوزراء يبحث الاعتماد المالي لتشغيل الهيئة الاقتصادية لـ«المثلث الذهبي»

وأكد بريقع أن تنظيم داعش يستخدم جُملةً من الوسائل التي يسعى من خلالها إلى استقطاب الشباب المسلم للانضمام إلى صفوفه، مضيفًا أنه ينوِّع بين تلك الوسائل لتتماشى مع مختلف توجهات الشباب، وتتناسب مع ميولهم الجديدة في الإقبال على استخدام التقنيات الحديثة.

وأضاف المشرف على وحدة اللغة الانجليزية بمرصد الأزهر أن هناك تزايدًا مطردًا في أعداد المنشقين عن داعش، موضحًا أن أسباب هذا الانشقاق عن داعش والعودة إلى الوطن ترجع إلى الوحشية ضد المسلمين السنّة والاقتتال الداخلي والفساد والسلوك الغير إسلامي من قادتهم و تدني مستوى المعيشة.

اقرأ أيضا  جمعية رجال أعمال الإسكندرية تعقد جمعيتها العمومية بحضور المحافظ..صور

وطرح بريقع عددا من التوصيات التي يمكن أن تسهم في التعامل بشكل ايجابي وفاعل مع العائدين من داعش، منها العمل على نشر شهاداتهم إعلاميًا بهدف تحذير الشباب من الوقوع في نفس مصيرهم، تمكين علماء الأزهر والمؤسسات الإسلامية الأخرى للمراجعات الفكرية والفقهية تكون مسئولة عن محاورة هؤلاء الشباب، وإثبات خطأ معتقداتهم وتصحيح مسارهم الفكري والديني والمفاهيم المغلوطة لديهم، واختتم التوصيات بإنشاء مركز دولي للوقاية من الانحرافات الدينية، حتى نُقَوِم سلوكيات العائدين من داعش لتوظيف طاقاتهم في خدمة مجتمعاتهم .

اقرأ أيضا  إعادة فتح طريق «سفاجا- القصير» بعد انقلاب شاحنتين