أمرت السلطات الاسترالية بإخلاء بعض المناطق الريفية ذات الكثافة السكانية المنخفضة في ولاية نيو ساوث ويلز فيما تستعر حرائق غابات تؤججها درجات الحرارة شديدة الارتفاع والرياح القوية في أنحاء الولاية بما يهدد منازل وتسبب في إغلاق طرق.

وشهد الساحل الشرقي لاستراليا موجة حارة وصلت فيها درجات الحرارة لأرقام قياسية في بعض مناطق الولاية مما تسبب في ظروف قال مسؤولون إنها أسوأ من تلك التي تزامنت مع حرائق "السبت الأسود" في فيكتوريا في عام 2009 وهي الأسوأ في البلاد وقتلت وقتها 173 شخصا.

اقرأ أيضا  إسرائيل تعرض على ترامب خطة إنشاء شبكة سكك حديد تربط تل ابيب بدول الخليج

وقال شين فيتزيمونز مدير خدمة الإطفاء في الولاية للصحفيين "هذا أسوأ يوم نشهده في تاريخ نيو ساوث ويلز فيما يتعلق بمخاطر اندلاع النيران والحرائق."

والمناطق التي اشتعلت فيها الحرائق تبعد مئات الكيلومترات عن سيدني عاصمة الولاية.

وبحلول بعد ظهر اليوم الأحد 12 نوفمبر بالتوقيت المحلي صدرت تحذيرات طوارئ لخمس مناطق ريفية وطلب من السكان إخلائها إن أمكن أو اللجوء إلى مخابئ وتجنب الأحراش في المناطق التي لم يعد بالإمكان مغادرتها.

اقرأ أيضا  وزير التنمية المحلية يفتتح مدرسة جمال عبدالناصر العسكرية بالفيوم.. صور

ويكافح أكثر من ألفي رجل إطفاء الكثير منهم متطوعون 86 حريقا في أنحاء نيو ساوث ويلز اليوم الأحد وتعتبر 38 منها خارجة عن السيطرة.

ومنذ يوم الجمعة تسببت الموجة الحارة والحرائق في إلغاء أحداث رياضية كبرى وفي ضغط هائل على شبكة الكهرباء في المنطقة.